إجراءات لتشخيص الإصابة بجرثومة المعدة


فحص الدم.

هو اختبار لوجود أجسام مضادة و قد يكشف تحليل عينة الدم دليلاً على عدوى نشطة حالية أو سابقة ببكتيريا الملوية البوابية في جسمك.

ولكن فحوصات التنفس والبراز أفضل في رصد عدوى بكتيريا الملوية البوابية بالمقارنة بفحص الدم.

فحص التنفس.urea breath test

في فحص التنفس، تبتلع حبة، أو سائلاً، أو حلوى البودينج، وكلها خيارات تحتوي على جزيئات كربون مشعة و يوريا ونيتروجين.

إن كنت مصابًا بعدوى بكتيريا الملوية البوابية، فسيتحرر الكربون عند انحلال المحلول في معدتك.

يمتص جسمك الكربون ويطرده عند الزفير. ستزفر في كيس، وسيستخدم طبيبك جهازًا خاصًا لرصد جزيئات الكربون.

يمكن للأدوية المثبطة للحمض التي تعرف باسم مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، والمضادات الحيوية أن تتداخل مع دقة هذا الاختبار.

لذا لابد من إيقاف استخدام هذه الأدوية لأسبوعين أو أكثر قبل خضوعك للفحص.

و يتوفر هذا الفحص للبالغين وللأطفال.

فحص البراز.

مثل فحص التنفس، فإن مثبطات مضخة البروتون (PPIs) يمكن أن تؤثر على نتيجة هذا الاختبار

لذلك سيطلب منك طبيبك إيقاف استخدامها لمدة أسبوعين علي الأقل قبل الفحص.

فحص المنظار.

خلال هذا الفحص، يمرر طبيبك أنبوبًا مرنًا طويلاً مجهزًا بكاميرا صغيرة (منظارًا باطنيًا) لأسفل عبر حلقك ومريئك وصولاً للمعدة والاثني عشر.

ومن خلال هذا الفحص يستطيع طبيبك معاينة أي تغيرات في جهازك الهضمي العلوي ويمكن أخذ أي عينات (خزعة) من الأنسجة.

تخضع هذه العينات للتحليل الخاص بجرثومة المعدة (بكتيريا الملوية البوابية).

و يستخدم الأطباء هذه الطرقة لتشخيص قُرح بكتيريا الملوية البوابية أو إن كان هناك داعٍ إليه لاستبعاد حالات أخرى في الجهاز الهضمي.